البيــان لحركة العدل والمساواة السودانية الجديدة

حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة.
اللجنة العليا للمؤتمر الإستثنائي الثاني.
حرصاً علي البناء المؤسسي وخلق تنظيمات سياسية ثورية قوية راسخة, ديمقراطية التكوين, قومية التوجه قادرة على قيادة البلاد في واقع أفضل تعمل علي تنزيل قيم الديمقراطية والشفافية والعدالة الاجتماعية والتنمية المتوازنة.

وإيماناً منا بأنَ اللامركزية هو النظام الأمثل لإدارة البلاد وعكس ذلك في مؤسسات الحركة, و تقويما لمسار الثورة السودانية, وتحقيقاً لمبدأ التجديد في بني وهياكل و خطاب الحركة وإتاحة الفرصة للأجيال الشابة في العمل الثوري من أجل التغيير, عقدت حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة مؤتمرها الإستثنائي في الفترة من 20 – 23 أغسطس 2015م، تحت شعار: نحو اصلاح سياسي شامل وتقويم مسيرة الثورة السودانية من أجل التغيير, بحضور رئيس الحركة المكلف وأعضاء من المكتب التنفيذي والمجلس التشريعي المنتخبين في العام 2012م علاوة علي أعضاء المؤتمر العام المصعدين من كليات: المكاتب الخارجية, النازحين واللاجئيين, مكاتب الداخل (الشباب والطلاب – المرأة – الأقاليم ) ومن المناطق المحررة.

خاطب المؤتمر عدد من القوى السياسية داخل السودان وخارجه بالهاتف وبرقيات من شخصيات قيادية من رفقاء النضال المسلح.

ومن ضمن اجراءات و اعمال المؤتمر, كوًن المؤتمر لجنة انتخابات للإشراف على جميع إجراءات الانتخابات التي جرت بالمؤتمر لانتخاب رئيس وأعضاء الهيئة التشريعية, رئيس الحركة وأعضاء المكتب السياسي للخمسة سنوات القادمة .هذا وقد خرج المؤتمر بالقرارات التالية:

أولاً: للنظام الأساسي : بعد نقاش مستفيض أجاز المؤتمر مقترح النظام الاساسي المعدل لسنة 2015م .

ثانياً: تغيير اسم الحركة و شعارها:

أجاز المؤتمر العام تغيير اسم الحركة, من حركة العدل والمساواة السودانية الي حركة العدل والمساواة السودانية الجديدة, و إعتماد شعار جديد لها.

ناقش المؤتمرون عدد من الأوراق منها:

الورقة الاولي: ورقة الحل السياسي الشامل لمشكلة السودان

أجاز المؤتمر مجمل ما جاء في الورقة واعتمادها اساساً مرجعياً لعملية السلام الشامل في السودان.

الورقة الثانية : ورقة السلام العادل:

ناقش المؤتمر هذا الملف باستفاضة, مشيراً إلى الاوضاع الأمنية في عدد من الولايات خاصة في دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان، موصياً بالتمسك بحقوق النازحين واللاجئيين والمتأثرين بالحرب، ومؤكداً على كل ما جاء في هذه الورقة فيما يتعلق بالتحول الديمقراطي واللا مركزية في نظام الحكم, والاعتراف بالتعدد الثقافي والديني والإثني والتوزيع العادل للسلطة والثروة واعتماد المواطنة المتساوية كأساس للحقوق والواجبات في السودان.

ورقة الثقافة والإعلام:

اوصى المؤتمرون بالاهتمام بإعلام الحركة وتأهيل كادره عن طريق الدورات التدريبية, والإهتمام بالموقع الالكتروني للحركة وتوفير الدعم اللازم لتطويره, والعمل على تبني سياسة إعلامية للحركة تعمل على التعريف بالثقافات السودانية المختلفة لتذكية روح التعايش بينها.

ورقة عن الوضع الإنساني في السودان و خاصة في مناطق الحرب,:

تطرقت الورقة عن أوضاع النازحين واللاجئين في معسكراتهم و أدانت الورقة سياسات النظام بترحيل النازحين قسريا الى المناطق التي هجروا منها دون ان تتوفر فيها ادنى مقومات الحياة, و تدني مستوى التعليم خاصة في دارفور, جبال النوبة و النيل الأزرق. كما ناقش الإجتماع ورقة اخرى عن واقع الثورة السودانية و كيفية تطويرها.

رابعاً: إنتخاب أجهزة الحركة:

أ‌- انتخاب الهيئة التشريعية:

وفقاً لنصوص النظام الأساسي المعدل لعام 2015م في المؤتمر العام الاستثنائي يتم تصعيد أعضاء الهيئة التشريعية من كليات: اقاليم دارفور, اقليم كردفان, الاقليم الاوسط, الاقليم الشمالي, الاقليم الشرقي, المناطق المحررة, النازحين, اللاجئين, الطلاب, المرأة, المكاتب الخارجية. وتم انتخاب الأستاذ/ مالك حسين إدريس رئيسا للهيئة التشريعية.

ب‌- انتخاب رئيس الحركة:

تم انتخاب المهندس منصور ارباب يونس رئيساً للحركة ثاني أيام المؤتمر وفقاً للنظام الأساسي المجاز من قبل المؤتمر العام في 21 أغسطس 2015 بعد أن فتح باب الترشيح فتقدم الأستاذ مولانا ابراهيم عبدالرحمن تاج الدين بترشيح المهندس منصور ارباب فكان هو المرشح الوحيد للرئاسة وفاز بإجماع المؤتمرين, ومن ثم قام بأداء قسم تولي المسؤولية. وبعدها اصدر الرئيس المنتخب قراراً بتعيين الأستاذ/ حذيفة محي الدين سليمان أميناً عاماً للحركة بعد إنتهاء مراسم اداء القسم اثناء المؤتمر.

‌ج- انتخاب المكتب السياسي :

كون المؤتمر في الجلسة الثانية من اليوم الثالث لجنة للخروج بتصور يحدد آلية التصعيد والانتخاب لعضوية المكتب السياسي وخرج المؤتمر بالاتفاق على:

عدد اعضاء المكتب السياسي (50) يتكون المكتب السياسي بنسب متفاوتة من أعضاء الهيئة التشريعية, وينقسم إلى قسمين أساسيين: كليات الاقاليم والمكاتب الخارجية بالتساوي, وكليات (الطلاب – الشباب – النازحين – الاجئيين – و المناطق المح ررة). هذا وقد نص النظام الاساسي للحركة المعدل للعام 2015م في المؤتمر العام الاستثنائي على تخصيص نسبة 35% من عضوية جميع أجهزة الحركة للمرأة .

وحيا المؤتمرون نضالات و صمود المناضلين الشرفاء من ابناء و بنات الشعب السوداني في دارفور, جنوب كردفان و النيل الأزرق, سائلين المولى عز وجل ان ينعم بالشفاء العاجل للجرحى الكرام, وأن يرد كيد الظالمين من نظام الإستبداد والطغيان في السودان, سائلين الله ان يعود النازحين, اللاجئين والمهجرين قسرا الى ديارههم الأصلية التي هُجَروا منها. كما ناشد المؤتمرون المجتمع الدولي و منظمات حقوق الإنسان ذات الإختصاص ان تفرض رقابتها وبإحكام على سلوك النظام في الخرطوم تجاه اسرانا الشجعان.

سكرتارية المؤتمر

23أغسطس2015

Advertisements
أرسلت فى Latest News, الاخبار

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: