القائد عبدالعزيز الحلو يتوجه برسائل

12540770_824030884372814_5651315360045990411_nالقائد عبدالعزيز الحلو يتوجه برسائل
لجماهير ريف ومدن السودان لتصعيد المواجهة الجماهيرية إستنكاراً لمذبحة الجنينة وغزوة العباسية ويدعو لتحقيق إقليمي ودولي في الإعتدائين

مواصلة لجرائم الإبادة والحرب، إرتكب النظام مذبحة جديدة في مدينة الجنينة راح ضحيتها مواطنيين أبرياء عزل مارسوا حقهم السلمي في الإحتجاج على جرائم مليشيات النظام التي ظلت تمارس حرق القرى والإغتصاب والقتل على ما يزيد عن عقد من الزمان في دارفور، وعلى ما يزيد عن عقدين في النيل الأزرق وجبال النوبة/جنوب كردفان، في وقت يتشدق فيه قادة النظام ويتبجحون بالأحاديث المعسولة عن الحوار الوطني، ويرسلون متنطعات الدعم السريع لمدينة الجنينة.
إن ما حدث في مدينة الجنينة وقبله بعدة أيام في الثاني من يناير الجاري من إغتصاب للنساء وإستباحة لممتلكات المواطنيين وقتل للتجار وقد أكدت التقارير الواردة لنا إغتصاب أكثر من (14) إمرأة في مدينة العباسية تقلي، والسؤال الآن الي أين نحن مساقون؟ وحتى متى يصمت السودانيين في المدن والريف على جرائم النظام وشبيحته وبلطجيته ومجرمي حربه؟ إن مايحدث الآن هو إعلان صريح لغياب الدولة، وإن المجموعة الحاكمة ماهي الا عصابة من عصابات الدعم السريع، ولذا فإنني أدعو جماهير شعبنا في المدن الريف للخروج وتصعيد المواجهة الجماهيرية ضد النظام حتى نحمي بلادنا وشعبنا من ويلات ما هو قادم تحت ظل هذا النظام إنه الطريق الوحيد المتاح أمامنا، ولتتصاعد المواجهة الجماهيرية تضامناً مع شهداء وجرحي الجنينة والعباسية، والا فإن شبح الإنهيار يخيم على بلادنا.
وكذلك إنني أدعو الشباب في غرب دارفور وفي الجنينة ودارفور وكل السودان للتوجه لمعسكرات التدريب وهي مفتوحة أمامهم دون إنتماءات سياسية وحزبية في المنطقتين ولاسيما جبال النوبة وأتعهد كنائب القائد العام للجيش الشعبي لتحرير السودان بتوفير التدريب والتسليح لهم لحماية إنتفاضة شعبنا السلمية الجماهيرية القادمة من إعتداءات شبيحة ورباطة النظام الذين قاموا بتسيس والسيطرة على كل القطاع الأمني، فلنحمي شعبنا أو لنبكي غداً على بلادنا.
إنني أستنكر صمت المجتمعين الإقليمي والدولي ولاسيما قوات اليوناميد المكلفة بحماية المدنيين والتي سمحت مرتين في غضون إسبوعين لإستباحة مدينة الجنينة، وأتوجه بالنداء للإتحاد الإفريقي وللأمين العام للأمم المتحدة للقيام بواجباتهم في حماية المدنيين التي نص عليها القانون الدولي الإنساني وتفويض قوات اليوناميد، وأدعو بإسم الحركة الشعبية لتحرير السودان لتحقيق إقليمي ودولي في الجرائم التي إرتكبت في مدينتي العباسية تقلي والجنينة.
عبدالعزيز آدم الحلو
نائب رئيس الحركة الشعبية
ونائب القائد العام للجيش للجيش الشعبي لتحرير السودان
11 يناير 2016م

Advertisements
أرسلت فى Latest News, الاخبار

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: